الباحث القرآني

﴿إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِناتُ الْجِيادُ﴾ من الخيل، والصافن الذي يجمع بين يديه [[١- ٣ «الصافن ... يديه» : هذا الكلام فى الطبري ٢٣/ ٨٨ وانظر فتح الباري ٦/ ٣٢٨. «قاسم» : الذي ورد اسمه فى الفروق: هو القاسم الجوهري.]] ويثنى طرف سنبك احدى رجليه والسنبك مقدم الحافر وقال بعض العرب: بل الصافن الذي يجمع يديه والذي يرفع طرف سنبك رجله فهو مخيم.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.