الباحث القرآني

﴿إِنَّ هذا لَشَيْءٌ عُجابٌ﴾ مجازه مجاز عجيب وقد تحوّل العرب «فعيلا» إلى «فعال» قال عبّاس بن مرداس: إنّك عين حذلت مضاعه ... تبكى على جار بنى جداعه [٧٨٨] أين دريد وهو ذو براعه ... حتى تروه كاشفا قناعه تعدو به سلهبة سراعه [[٧٨٨: الأشطار فى اللسان (حذل) الرابع والخامس فيه أيضا (سرع) والخامس فى فتح الباري ٨/ ٤١٨ نسبهما أي الرابع والخامس صاحب اللسان (سرع) لعمرو بن معد يكرب وقال فى أثناء إنشاده كلها: رأيت حاشية بخط بعض الأفاضل قال نقلت من شعر دريد بن الصمة بخط جعفر بن محمد بن مكى قال: كان عمرو بن ناعصة السلمى جارا لدريد، فقتل عمرو بن ناعصة رجلا من بنى غاضرة بن صعصعة يقال له قيس بن رواحة فخرج ابن قيس يطلب بدمه فلقى عمرو بن ناعصة فقتله فقالت امرأة ابن ناعصة الأشطار. والسلهبة: من النساء الجسيمة وليست بمدحة ويقال فرس سلهب وسلهبة للذكر إذا عظم وطال وطالت عظامه (اللسان) .]] أي سريعة. والحذل فى العين سقوط الهدب واحتراق الأشفار، وقد قالوا للهدب أيضا «أشفار» ، وقال المعقّر بن حمار البارقىّ [[٥ «المعقر ... البارقي» : شاعر جاهلى انظر ترجمته فى الاشتقاق ص ٨٢، والأغانى ١/ ٤٤، والخزانة ٢/ ٢٩٠.]] وكان أعمى: فأخلفها الذي ظنّت وقاظت ... ومأقى عينها حذل نطوف[[٧٨٩: البيت من كلمة فى السمط ص ٤٨٤ وتهذيب الإصلاح، ١/ ٢٣ والخزانة ٢/ ٢٨٩، ٣/ ١٥ وهو فى اللسان (حذل) .]] [٧٨٩] جداعه [[٧ جداعة: وانظرها ورهط الصمة فى المؤتلف ص ١٤٤ والأغانى ٩/ ٢ والخزانة ٤/ ٤٤٦. فترى بعضهم يروون جداعة ... خذاعة.]] رهط الصمّة وهو من بنى غزيّة من بنى جشم بن سعد بن بكر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.