الباحث القرآني

﴿وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذا جاؤُها وَفُتِحَتْ أَبْوابُها وَقالَ لَهُمْ خَزَنَتُها سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوها خالِدِينَ﴾ مكفوف عن خبره والعرب تفعل مثل هذا، قال عبد مناف بن ربع فى آخر قصيدة: حتى إذا أسلكوهم فى قتائدة ... شلّا كما تطرد الجمّالة الشّردا (٤٦) وقال الأخطل أيضا فى آخر قصيدة: خلا إن حيا من قريش تفضلوا ... على الناس أو أن الأكارم نهشلا [[١- ٦ «وسيق ... نهشلا» : قال الطبري: (٢٤/ ٢٢) واختلف أهل العربية فى موضع جواب إذا التي فى قوله حتى إذا جاؤها فقال بعض نحوى البصرة يقال إن قوله ... وقال آخر منهم هو (لعله يريد أبا عبيدة) هو مكفوف عن خبره قال والعرب ... ونقل كلامه إلى آخر نهشلا.]][[٨١٣: ديوانه ص ٣٩٢ وابن يعيش ١/ ١٢٨ والخزانة ٤/ ٣٨٥.]] [٨١٣]
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.