الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ فَإِن كَانَ لَكُمْ فَتْحٌ مِّنَ اللَّهِ قَالُوا أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ وَإِن كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُوا أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُم مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ ۚ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ وَلَن يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا
﴿أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ﴾ : نغلب عليكم [[«تغلب عليكم» : روى الطبري (٥/ ٢١٣) هذا الكلام عن السدى.]] ﴿اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطانُ﴾ [٥٨: ١٩] : غلب عليهم، قال العجاج: يحوذهنّ وله حوذى ... كما يحوذ الفئة الكمىّ [[فى ديوانه ٧١- والطبري ٥/ ٢١٣ واللسان والتاج (حوز) وهو يصف ثورا وكلابا.]] أي يغلب عليها، يحوذهن: مثل يحوزهن، أي يجمعهن.