الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِّنكُمْ ۖ فَإِن شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىٰ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا
﴿وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفاحِشَةَ﴾ : واحدها التي، وبعض العرب يقول: اللواتى وبعضهم يقول: اللاتي، قال الراجز: من اللواتى والّتى واللّاتى ... زعمن أنى كبرت لداتى [[قال البغدادي فى الخزانة: لا أعرف ما قبله ولا قائله مع كثرة وجوده فى كتب النحو وهو فى الصحاح واللسان والتاج (التي) والقرطبي ٥/ ٨٣.]] أي أسنانى وقال الأخطل: من اللّواتى إذا لانت عريكتها ... يبقى لها بعده آل ومجلود [[ديوانه ١٤٨ واللسان والتاج (عرك) .]] آلها: شخصها، ومجلودها جلدها، وقال عمر بن أبى ربيعة: من اللاتي لم يحججن يبغين حسبة ... ولكن ليقتلن البريء المغفلا [[لم أجد البيت فى ديوان عمر بن أبى ربيعة، ورأيته عند الزجاج ١/ ٦٣ ب بغير عزو وهو منسوب إلى الحارث بن خلد (؟) فى نسخة.]]