الباحث القرآني

يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِن رَّبِّكُمْ فَآمِنُوا خَيْرًا لَّكُمْ ۚ وَإِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا
﴿فَآمِنُوا خَيْراً لَكُمْ﴾ : نصب على ضمير جواب «يكن خيرا لكم» ، وكذلك كل أمر ونهى، [[«نصب ... ونهى» : انظر الطبري ٦/ ٢٣، ٢٤.]] وإذا كانت آية قبلها وأن تفعلوا، ألف «أن» مفتوحة فما بعدها رفع لأنه خبر «أن» ، ﴿وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ﴾ [٢: ٢٨٠] . وما مرّ بك من أسماء الأنبياء [[«أسماء الأنبياء» قد مرت أسماؤهم فى آية ١٦٣ فى هذه السورة.]] لم تحسن فيه الألف واللام فإنه لا ينصرف، وما كان فى آخره «ى» فانه لا ينون نحو عيسى وموسى.