الباحث القرآني

﴿حم﴾ [[٣- ٥ «هم ... التقدم» : قد أخذ كلامه هذا عنه وأسنده إلى مجاهد هكذا: وقال مجاهد مجازها مجاز أوائل السور ويقال: بل هو اسم لقول شريح بن أبى أوفى العبسي يذكرنى البيت: وأشار إليه ابن حجر بقوله: وهذا الكلام لأبى عبيدة فى مجاز القرآن ولفظه حم مجاز ... إلخ.]] مجازها مجاز أوائل السور وقال بعض العرب: بل هو اسم، واحتج بقول شريح بن أبى أوفى العبسي: يذكّرنى حاميم والرمح شاجر ... فهلّا تلا حاميم قبل التقدّم[[٨١٤: قد اختلفوا فى عزو هذا البيت اختلافا قديما. قال ابن حجر: ... وحكى أيضا عن ابن إسحاق أن الشعر المذكور للأشتر النخعي قال وهو الذي قتل محمد بن طلحة وذكر أبو مخنف أنه لمدلج بن كعب السعدي ويقال كعب بن مدلج ... ويقال إن الشعر لشداد ابن معاوية العبسي ... هكذا يطول الخلاف وانظره فى فتح الباري (٨/ ٤٢٥- ٤٢٦) . وانظر البيت فى الطبري ٢٤/ ٢٤، ومعجم المرزباني ص ٢٧٠، والاقتضاب ص ٤٣٩ والجواليقي ص ٣٥٩ والقرطبي ١٥/ ٢٩٠ وشواهد المغني ص ١٩ وشواهد الكشاف ص ٢٦١ وانظر الخبر معه واسم قائله فى طبقات ابن سعد ٥/ ٣٩ والمعارف لابن قتيبة ص ١١٩ والمروج للمسعودى ٤/ ٣٢٤، وابن الأثير، الكامل ٣/ ٢٠٠٥.]] [٨١٤] وقال الكميت بن زيد الأسدىّ: وجدنا لكم فى آل حاميم آية ... تأوّلها منا تقىّ ومعرب[[٨١٥: البيت هو ٢٩ من يائيته فى الهاشميات وهو فى الكتاب ٢/ ٢٨ والطبري ٢٤/ ٢٤ والشنتمرى ٢/ ٣٠ والقرطبي ١/ ٢٨٨.]] [٨١٥] قال يونس: ومن قال هذا القول فهو منكسر عليه لأن السورة حم ساكنة الحروف فخرجت مخرج التهجي وهذه أسماء سور خرجن متحركات وإذا سمّيت سورة بشىء من هذه الأحرف المجزومة دخله الإعراب [[١- ٣ «قال ... الإعراب» : روى الطبري هذا الكلام عنه وقال: وحدثت عن معمر بن المثنى أنه قال ... يوفى إلخ» .]] .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.