الباحث القرآني

﴿فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقابِ﴾ كقول العرب: يا نفسى صبرا [[٤- ٥ «كقول ... صبرا» : رواه القرطبي عن أبى عبيدة ١٦/ ٢٢٥.]] قال حرىّ بن ضمرة بن ضمرة النّهشلىّ [[٥ «حرى ... النهشلي» : لم أقف على ترجمته ولكن نسبه مذكور فى الخزانة (١/ ٢٤٢) هكذا: ضمرة بن ضمرة بن جابر بن قطن بن نهشل بن دارم شاعر جاهلى.]] : يا نفس صبرا على ما كان من مضض ... إذ لم أجد لفضول القول أقرانا[[٨٤٢: فى اللسان (مضض) .]] [٨٤٢] ولغة بنى تميم يا نفس ويا عين، فى موضع يا نفس اصبري. ﴿فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِداءً﴾ نصبهما لأنهما فى موضع فعلهما مجازها فإما أن تمنّوا وإما أن تفادوا مثل سقيا ورعيا إنما هو سقيت ورعيت مثل قولك: مهلا للأنثى والذكر والاثنين والجميع وهى فى موضع أمهل وقد فعلوا هذا فى غير مصدر أمروا به.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.