الباحث القرآني

﴿وَجَعَلْناكُمْ شُعُوباً وَقَبائِلَ﴾ يقال: من أي شعب أنت؟ فيقول من مضر من ربيعة، والقبائل دون ذلك قال ابن أحمر: من شعب همدان أو سعد العشيرة أو ... خولان أو مذحج هاجوا له طربا[[٨٥٤: فى الطبري ٢٦/ ٨٠.]] [٨٥٤] وقال الكميت بن زيد الأسدىّ: جمعت نزارا وهى شتّى شعوبها ... كما جمعت كفّ إليها الأباخسا[[٨٥٥: فى اللسان (بخس) .]] [٨٥٥] ﴿لِتَعارَفُوا﴾ من الآية الأولى ثم ابتدأت ﴿إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاكُمْ﴾ ولو عملت لقلت أن أكرمكم عند الله.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.