الباحث القرآني

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
﴿وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ﴾ ، أي القربة، أي اطلبوا، واتخذوا ذلك بطاعته، ويقال: توسلت إليه تقرّبت، وقال: إذا غفل الواشون عدنا لوصلنا ... وعاد التصافي بيننا والوسائل[[فى الطبري ٦/ ١٢١ والقرطبي ٦/ ١٥٦ والسجاوندى (كوپريلى) ١٤٣.]] الحوائج، وقال عنترة: إنّ الرّجال لهم إليك وسيلة ... أن يأخذوك تكحّلى وتخضّبى [[فى ديوانه من الستة ٣٥- والطبري ٦/ ١٢١ والقرطبي ٦/ ١٥٩ والسجاوندى (كوپريلى) ١٤٣ ب.]] الحاجة، [قال رؤبة: النّاس إن فصّلتهم فصائلا ... كلّ إلينا يبتغى الوسائلا] [[فى ديوانه ١٢٢.]]