الباحث القرآني

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ حَتَّىٰ تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ ۗ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا ۖ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ
﴿لَسْتُمْ عَلى شَيْءٍ﴾ أي ليس فى أيديكم حجة ولا حق ولا بيان. ﴿فَلا تَأْسَ﴾ أي لا تحزن. ﴿عَلَى الْقَوْمِ الْكافِرِينَ﴾ ، ولا تجزع، وقال العجّاج: وانحلبت عيناه من فرط الأسى [[روى هذا الشطر فى تفسير الطبري ٦/ ١٧٧ والقرطبي ٦/ ٢٤٥ أيضا.]] والأسى: الحزن، يقال: أسى يأسى، وأنشد: يقولون لا تهلك أسى وتجلّد (٢٠٦)