الباحث القرآني

قُلْ أَنَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُنَا وَلَا يَضُرُّنَا وَنُرَدُّ عَلَىٰ أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللَّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الْأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۖ وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ
﴿وَنُرَدُّ عَلى أَعْقابِنا﴾ يقال: ردّ فلان على عقيبيه، [[«يقال ... عقبيه» : الذي ورد فى الفروق روى القرطبي (٧/ ١٧) هذا الكلام عنه.]] أي رجع ولم يظفر بما طلب ولم يصب شيئا. ﴿كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّياطِينُ﴾ (٧٢) وهو: الحيران الذي يشبّه له الشياطين فيتبعها حتى يهوى فى الأرض فيضلّ.