الباحث القرآني

فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ
«وجاعل [[«وجاعل» : قرأ الكوفيون على وزن «فعل» و«الليل سكنا» بنصب اللام والباقون على وزن «فاعل» وجر اللام من الليل وانظر الداني ١٠٥.]] اللّيل سكنا والشّمس والقمر» (٩٦) منصوبتين، لأنه فرق بينهما وبين الليل المضاف إلى جاعل قوله: «سكنا» ، فأعملوا فيهما الفعل الذي عمل فى قوله: «سكنا» ، فنصبوهما كما أخرجوهما من الإضافة، كما قال [الفرزدق] : قعودا لدى الأبواب طالب حاجة ... عوان من الحاجات أو حاجة بكرا [[ديوانه ٢٢٧ والطبري ٧/ ١٧٣.]] ﴿وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْباناً﴾ ، وهو جميع حساب، فخرج مخرج شهاب، والجميع شهبان.