الباحث القرآني

﴿ما مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ﴾ [[«ما منعك أن تسجد» وفى البخاري: يقول: ما منعك أن تسجد (والقائل كأنه عبد الله بن عباس) ، وقال ابن حجر: كذا لأبى ذر فأوهم أنه وما بعده من تفسير ابن عباس كالذى قبله وليس كذلك، ولغير أبى ذر «ما منعك» ، وقال غيره: ما منعك إلخ وهو الصواب، فإن هذا كلام أبى عبيدة (فتح الباري ٨/ ٢٢٤) .]] مجازه: ما منعك أن تسجد، والعرب تضع «لا» فى موضع الإيجاب وهى من حروف الزوائد، قال [أبو النجم] : فما ألوم البيض ألّا تسخرا ... ممّا رأين الشمط القفندرا (٢٤) أي ما ألوم البيض أن يسخرن، القفندر: القبيح السّمج، وقال [الأحوص: ويلحيننى فى اللهو ألّا أحبّه ... وللهو داع دائب غير غافل (٢٥) أراد: فى اللهو أن أحبه، [قال العجاج: فى بئر لا حور سرى وما شعر (٢٢) الحور: الهلكة، وقوله لا حور: أي فى بئر حور، و«لا» فى هذا الموضع فضل]
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.