الباحث القرآني

﴿الْمَنَّ﴾ شىء يسقط على الشجر. ﴿وَالسَّلْوى﴾ (١٢) طائر يظنون أنه السّمانى، والسمانى أيضا مخفف، وله موضع آخر لكل شىء سلا عن غيره، ومنه السّلوان قال: لو أشرب السّلوان ما سليت [[الشطر من أرجوزة فى ديوان رؤبة ٢٥- ٢٧، وهو فى اللسان (سلو) .]] وعلى التخفيف: «سمانى لبادى» ، [[«لبادى» : قال فى التاج: لبدى ولبادى بالضم والتشديد ويخفف عن كراع: طائر على شكل السمانى إذا أسف على الأرض لبد فلم يكد يطير حتى يطار وقيل لبادى طائر يقال له لبادى البدى لا تطيرى ويكرر حتى يلنزق بالأرض فيؤخذ، وفى التكملة قال الليث وتقول الصبيان الأعراب إذا رأوا السمانى: سمانى لبادى البدى، لا ترى فلا تزال تقول ذلك وهى لابدة بالأرض أي لاصقة وهو يطيف بها حتى يأخذها (لبد) .]] [تقول] الصبيان إذا نصبوا له يستدرجونه: سمانى لبادى أي يلبد بالأرض أي لا يبرح. [ «أسباطا» ] : الأسباط (١٥٩) قبائل بنى إسرائيل واحدهم سبط يقال: من أي سبط أنت، أي من أي قبيلة وجنس. [[«الأسباط ... وجنس» : وفى البخاري: الأسباط قبائل بنى إسرائيل قال ابن حجر: هو قول أبى عبيدة وزاد: واحدها إلخ (فتح الباري ٨/ ٢٢٦) .]] قال أبو عبيدة: ﴿فانبجست﴾ (١٥٩) أي انفجرت.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.