الباحث القرآني

﴿تَضَرُّعاً وَخِيفَةً﴾ أي خوفا وذهبت الواو بكسرة الخاء. ﴿وَالْآصالِ﴾ (٢٠٤) [[والآصال: وفى البخاري: واحده أصيل وهو بين العصر إلى المغرب كقولك بكرة وأصيلا وقال ابن حجر هو قول أبى عبيدة أيضا بلفظه، قال ابن التين ضبط فى نسخة أصل بضمتين وفى بعضها أصيل بوزن عظيم وليس ببين إلا ان يريد أن الآصال جمع أصيل فيصح (فتح الباري ٨/ ٢٢٧) .]] واحدتها أصل وواحد الأصل أصيل ومجازه: ما بين العصر إلى المغرب، وقال [أبو ذؤيب] : لعمرى لأنت البيت أكرم أهله ... وأقصد فى أفيائه بالأصائل [[ديوان الهذليين ١/ ١٤١- والأغانى ٦/ ٥٧ والخزانة ٢/ ٤٨٩، ٥٦٤،]] [يقال: آخر النهار] .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.