الباحث القرآني

﴿افْتَحْ بَيْنَنا وَبَيْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِّ﴾ [[«افتح بيننا» : وفى البخاري الفتاح القاضي افتح بيننا اقض. قال ابن حجر (٨/ ٢٢٥) : كذلك وقع هنا والفتاح لم يقع فى هذه السورة وإنما هو فى سورة سبأ وكأنه ذكره هنا توطئة لتفسير قوله فى هذه السورة: ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق ولعله وقع فيه تقديم وتأخير من النساخ فقد قال أبو عبيدة فى قوله «افتح بيننا وبين قومنا» أي احكم بيننا وبين قومنا قال الشاعر «ألا أبلغ» البيت: الفتاح القاضي انتهى كلامه ومنه ينقل البخاري كثيرا. وروى ابن جرير من طرق عن قتادة عن ابن عباس قال ما كنت أدرى ما معنى قوله افتح بيننا إلخ. وقال الطبري: ذكر الفراء أن أهل عمان يسمون القاضي الفاتح والفتاح وذكر غيره من أهل العلم بكلام العرب أنه من لغة مراد وأنشد لبعضهم بيتا وهو: «ألا أبلغ» البيت.]] أي احكم بيننا. قال: والقاضي يقال له الفتاح، قال: ألا أبلغ بنى عصم رسولا ... بأنى عن فتاحتكم غنىّ [[فى إصلاح المنطق ٢٦ والطبري ٩/ ٣ والسمط ٩٢٧ والقرطبي ١٣/ ٩٤ واللسان والتاج (فتح) . البيت مختلف فى عزوه وقال الميمنى فى السمط ما نصه: البيت رواه يعقوب فى الإصلاح ١/ ١٨٨ غير معزو وروايته «بنى عمرو» وكذا فى اللسان (فتح) منسوبا للأسعر الجعفي وفى زيادات الجمهرة ٢/ ٤ برواية «بنى بكر بن عبد» منسوبا لأعشى قيس (ولم يرو له أحد) ... ولكن ليس ثمة أحد من العشو فى كندة فالأعشى فيه مصحف الأسعر وهو من جعفى بطن من كندة، وقال أبو محمد ابن السيرافي (وعنه اللسان مادة قتا) وجدت هذا البيت للشويعر الجعفي على خلاف ما رواه يعقوب. ثم وجدته لمحمد بن حمران أبى حمران فى الحماسة الصغرى لأبى تمام ص ٤٦: أبلغ بنى حمران أنى ... عن عداوتكم غنى بتقييد القافية فى تسعة أبيات (السمط ٩٢٨) . والجعفي هو مرثد بن حمران الجعفي يكى أبا حمران (ولعل محمد بن حمران مصحف مرتد ... ) وهو جاهلى، راجع ترجمته فى المؤتلف ٤٧ والسمط ٩٤.]] وهو لبعض مراد.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.