الباحث القرآني

﴿وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ﴾ مجازه: لا يطيعون الله طاعة الحق، وكل من أطاع مليكا فقد دان له، ومن كان فى طاعة سلطان فهو فى دينه، قال زهير: لئن حللت بجوّ فى بنى أسد ... فى دين عمرو وحالت بيننا فدك [[ديوانه ١٨٣- وفى جمهرة الأشعار ٥ والطبري ١٠/ ٦٨ والجمهرة ٢/ ٣٦ واللسان (فدك) .]] وقال طرفة بن العبد: لعمرك ما كانت حمولة معبد ... على جدّها حربا لدينك من مضر [[البيت فى ديوانه طبع قازان ١٩٠٩ ص ٣.]] أي لطاعتك، [جدّها مياهها] .
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.