الباحث القرآني

قوله تعالى: ﴿إِنَّآ أَعْطَيْنَاكَ ٱلْكَوْثَرَ﴾ إلى آخرها. قال [ابن عمر وابن عباس رضي الله عنهما]: الكَوْثَرُ نهْر في الجنة، حافتاه ذهب وفضة يجري على الدر والياقوت، ماؤه أشد بياضا من اللبن وأحلى من العَسَل . روى أنس أن النبي ﷺ قال حين عرج به إلى السماء: رأيت نهراً عجّاجاً مثل السَّهْمِ يطرد، أشد بياضاً من اللبن وأحلى من العسل، حافتاه قباب من در مجوف فقلت: يا جبريل، ما هذا؟ قال: هذا الكَوْثَرُ الذي أعطاكه ربك، (قال): فضربت [بيدي] إلى حمأته، فإذا هي مسكة ذفرة، ثم ضربت بيدي إلى [رضراضه فإذا هو] در. وقالت عائشة رضي الله عنها: الكَوْثَرُ نهر في بطنان الجنة، قيل لها: وما بطنان الجنة؟ قالت: وسط الجنة، حافتاه قصور اللؤلؤ والياقوت، ترابه المسك، وحصباؤه: اللؤلؤ والياقوت. وعن أنس بن مالك أنه قال: لما أسري برسول الله ﷺ مضى به جبريل عليهما السلام في السماء الثانية فإذا هو بنهر عليه قصر من اللؤلؤ والزبرجد فذهب ليشم ترابه فإذا هو مسك. قال: يا جبريل، ما هذا النُهْر؟ قال: الكوثر الذي خبأ لك ربك. وروى ابن جبير عن ابن عباس أنه قال: الكَوْثَرُ: "[الخير الكثير]". وقال ابن جبير: النهر الذي في الجنة هو من الخير الذي أعطاه الله إياه. وعن ابن عباس أيضا أنه قال: الكوثر هو الخير الكثير والقرآن والحكمة. وقال عطاء: الكَوْثَرُ "حوض في الجنة أُعطيه النبي ﷺ". وروي عن النبي ﷺ أنه قال: "بينما أنا أسير في الجنة إذ عرض لي نهر، حافتاه قِباب اللؤلؤ المجوَّف، فقال الملك الذي معي: أتدري ما هذا؟ [هذا] الكوثر الذي أعطاك الله، وضرب بيده إلى أرضه فاستخرج من طينه المسك ثم قال تعالى: ﴿فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَٱنْحَرْ﴾. أي: [فحافظ] (على الصلوات المكتوبة) في أوقاتها. وقال أنس: كان النبي ﷺ ينحر يوم الأضحى قبل الصلاة، فأمر أن يصلي ثم ينحر. وهو قول قتادة. وقال محمد بن كعب القرطبي: إن ناساً كانوا يصلون لغير الله، وينحرون لغير الله، فأنزل الله هذه السورة. فالمعنى عنده: إنا أعطيناك الكوثر يا محمد، فلا تكن صلاتك ونحرك إلا لله. وقال ابن جبير: نزلت هذه الآية يوم الحديبية لما صد المشركون النبي ﷺ عن البيت، أتاه جبريل وقال: صل وانْحر وارجع، فقام رسول الله ﷺ، [فخطب] خطبة الفطر والنحر، ثم ركع ركعتين، ثم انصرف إلى البدن فنحرها، فذلك قوله ﴿فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَٱنْحَرْ﴾. وهذا القول يدل على أن السورة مدنية، وقال الضحاك: ﴿فَصَلِّ لِرَبِّكَ﴾، أي: ادع ربك وأسأله. وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: معنى ﴿وَٱنْحَرْ﴾، ضع اليمين على الشمال في الصلاة. وروي عنه: ضع اليمنى على الساعد الأيسر على صدرك. وعنه أيضاً وعن أبي هريرة: يجعل يديه تحت السُّرة. وهذا مذهب الكوفيين. وقيل: معنى ﴿وَٱنْحَرْ﴾ ارفع يديك إذا استفتحت الصلاة إلى النحر. وقال ابن جبير: معناه فصل لربك المكتوبة، وانحر البدن يمنى. وقاله ابن عباس. وحكى الفراء ﴿وَٱنْحَرْ﴾ استقبل القبلة بنحرك. * * * ثم قال تعالى: ﴿إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ ٱلأَبْتَرُ﴾ أي: إن مُبْغِضك يا محمد وعدوك هو الأبتر، أي هو الذي لا عقب له، عني بذلك العاصي بن وائل السهمي. وقال قتادة: ﴿هُوَ ٱلأَبْتَرُ﴾ أي: هو الحقير الذليل. قال ابن زيد: قال رجل: إنما محمد أبتر ليس له - كما ترون - عقب، فأنزل الله: ﴿إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ ٱلأَبْتَرُ﴾. (وقيل: نزلت في عقبة بن أبي معيط، كان يقول: إنه لا يبقى لنبي الله ﷺ ولد وهو أبتر فأنزل الله جل ذكره: ﴿إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ ٱلأَبْتَرُ﴾ وقال ابن عباس: "لما قدم كعب ابن الأشرف مكة أتوه - يعني قريشا - فقالوا له: نحن أهل السَّدانة والسقاية، وأنت سيد أهل المدينة، فنحن خير أم هذا [الصُّبُور] [المنبتر] من قومه، (يزعم أنه) [خير] منا، فقال: بل أنتم خير منه، ونزلت: ﴿إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ ٱلأَبْتَرُ﴾ قال: وأنزلت عليه ﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى ٱلَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيباً مِّنَ ٱلْكِتَٰبِ يُؤْمِنُونَ بِٱلْجِبْتِ وَٱلطَّٰغُوتِ﴾ [النساء: ٥١] إلى قوله: ﴿نَصِيراً﴾ [النساء: ٥٢]. وعن ابن عباس أنها نزلت في أبي جهل قال: والمعنى أن عدوك أبا جهل هو الأبتر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.