الباحث القرآني

قوله: ﴿وَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَٰأَسَفَىٰ عَلَى يُوسُفَ﴾ - إلى قوله - ﴿مَا لاَ تَعْلَمُونَ﴾. والمعنى: وأعرض يعقوب عن بنيه، وقال: يا حزناً على يوسف. والأسف شدة الحزن. ثم حكى الله تعالى ذكر[ه] لنا أن عَيْنَيْ يعقوب ابيضتا من الحزن، (فـ)ـهو كظيم: أي: مكظوم، أي مَمْلُوءٌ من الحزن، ممسك عليه، لا يبثه. قال ابن زيد: الكظيم الذي أسكته الحزن. وقال مجاهد: كظم الحزن: إذا أمسكه عليه، لا يبثه. وقال عطاء: كظـ(يـ)ـم: مكروب. وقال السدي: كظيم من الغيظ. والكاظم في اللغة: الذي حزن لا يشكو حزنه وقال الحسن: وجد يعقوب على يوسف وُجْدَ سبعين ثَكْلَى وما ساء ظنه بالله ساعة قط، من ليل، ولا نهار. (وروى الحسن عن النبي) ﷺ: وإنما اشتد حزن يعقوب (على يوسف) لأنه علم بحياته، وخاف على دينه وقيل: إنما حَزِنَ (نَدَ)ماً على تسليمه لإخوته، وهو صبي، والحزن ليس بمحظور. وقال النبي ﷺ: إذ مات ولده إبراهيم: تدمع العين، ويحزن القلب، ولا نقول ما يسخط الرب وقال له أولاده: ﴿تَاللهِ تَفْتَؤُاْ تَذْكُرُ يُوسُفَ﴾ أي: لا تزال تذكره. ولا تفتر من حبه. ﴿حَتَّىٰ تَكُونَ حَرَضاً﴾: أي، ذا جهد، وهو المريض البالـ(ـي). وقال قتادة: حرضاً هَرِماً. وقال ابن زيد: الحرض الذي قد رد إلى أرذل العمر، حتى لا يعقل. وقال الفراء: الحرض: الفاسد الجسم، والعقل. (و) قال أبو عبيدة: الحرض: الذ[ي] أذابه الحزن. ﴿أَوْ تَكُونَ مِنَ ٱلْهَالِكِينَ﴾: أي: من الموتى. قال يعقوب لهم جواباً لقولهم: ﴿إِنَّمَآ أَشْكُو بَثِّي﴾ أي: همي وحزني: وحقيقة البث في اللغة: هو ما يرد على الإنسان من الأشياء المهلكة، التي لا يمكنه إخفاؤها، وسميت المعصية بثاً مجازاً، وهو من بثثته، أي فرقته. وروي أن يعقوب كبر حتى سقط حاجباه على وجنتيه، فكان يرفعهما بخرقة. فقال (له) رجلٌ: ما بلغ بك ما أرى؟ فقال: طول الزمان، وكثرة الأحزان. فأوحى الله عز وجل إليه: يا يعقوب تشكوني قال: خطيئة، فاغفرها، فغفرها الله عز وجل له. فما كان إذا سئل إلا قوله ﴿إِنَّمَآ أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى ٱللَّهِ﴾ - الآية * * * وقوله: ﴿وَأَعْلَمُ مِنَ ٱللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ﴾: قال قتادة: "ذكر لنا أن يعقوب لم ينزل به بلاء قط إلا أتى حسن ظنه بالله (عز وجل) من ورائه".
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.