الباحث القرآني

قوله تعالى ذكره: ﴿قَالَ رَبِّ ٱجْعَل لِيۤ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ ٱلنَّاسَ﴾. إلى قوله: ﴿وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَياً﴾. أي: اجعل لي علامة على وقت الهبة، ودليلاً على أن ما بشرتني به ملائكتك من هذا الغلام عن أمرك ورسالتك، ومتى يكون. قال ابن زيد: "اجعل لي آية أن هذا منك"، وكذا قال السدي. * * * ﴿قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ ٱلنَّاسَ ثَلاَثَ لَيَالٍ سَوِيّاً﴾. أي: علامة ذلك وصحته أنك لا تكلم الناس ثلاث ليال، بلا علة بك من خرس ولا مرض يمنعك الكلام. قال ابن عباس: "اعتقل لسانه من غير مرض". وقال مجاهد: "سوياً": صحيحاً لا يمنعك من الكلام مرض". وقال قتادة: "سوياً": من غير خرس ولا بأس، إنما عوقب إذ سأل آية بعد مشافهته الملائكة بذلك، أخذ لسانه حتى كان يوميء إيماءً". قال ابن زيد: "حبس لسانه فكان لا يستطيع أن يكلم أحداً، وهو في ذلك يسبح ويقرأ التوراة، فإذا أراد كلام الناس، لم يستطع [أن] يكلمهم. وكذلك قال السدي. وقيل: المعنى، ثلاث ليال متتابعات. فسوياً من نعت الليالي. وعلى القول الأول يكون "سوياً" حالاً من المخاطب. والتقدير فيه التقديم. أي: آيتك ألا تكلم الناس سوياً ثلاث ليال. * * * ثم قال تعالى: ﴿فَخَرَجَ عَلَىٰ قَوْمِهِ مِنَ ٱلْمِحْرَابِ﴾. أي: فخرج زكريا على قومه من مصلاه الذي جلس فيه حين حبس لسانه عن كلام الناس. وقال ابن جريج: معناه، أشرف على قومه من المحراب والمحراب عند أهل اللغة، مكان مرتفع. * * * وقوله: ﴿فَأَوْحَىٰ إِلَيْهِمْ أَن سَبِّحُواْ بُكْرَةً وَعَشِيّاً﴾. أي: أوحى إليهم، قاله قتادة وقال الضحاك: "كتب لهم. وقال مجاهد ووهب بن منبه: "أشار إليهم أن سبحوا بكرة وعشياً"، أي: صلوا بكرة وعشياً. والصلاة تسمى سبحة. وقيل: "أمرهم بالتسبيح بذكر الله طرفي النهار". وهذا يدل على أن الإشارة ليست بكلام. يقال: أوحى ووحى. وأومى وومى. * * * ثم قال: ﴿يٰيَحْيَىٰ خُذِ ٱلْكِتَابَ بِقُوَّةٍ﴾. والتقدير: قوله له يحيى، فقال الله تعالى له: "يا يحيى خذ الكتاب بقوة" أي بجد وعزم. قاله قتادة ومجاهد. وقال ابن زيد: "القوة: أن يعمل ما أمره الله ويجتنب ما نهاه عنه". * * * ثم قال: ﴿وَآتَيْنَاهُ ٱلْحُكْمَ صَبِيّاً﴾. أي: أعطيناه الفهم لكتاب الله في حال صباه. قال معمر: "بلغني أن الصبيان قالوا ليحيى: اذهب بنا نلعب، فقال أللعب خُلقت؟ فأنزل الله تعالى: ﴿وَآتَيْنَاهُ ٱلْحُكْمَ صَبِيّاً﴾. قال قتادة: "كان ابن سنتين أو ثلاث". قال مالك: "بلغني أن يحيى بن زكريا، إنما قتل في امرأة، وأن بخت نصر لما دخل بيت المقدس بعد زمان طويل وجد دمه يفور لا يطرح عليه تراب ولا شيء إلا فار وعلا عليه، فلما رآه دعا بني إسرائيل فسألهم فقالوا لا علم لنا هكذا وجدناه، وأخبرنا به آباؤنا عن آبائهم أنهم هكذا وجدوه. قال بخت نصر: هذا دم مظلوم، لأقتلن عليه. فقتل [عليه] سبعين ألفاً من المسلمين والكفار فهدأ الدم بعد ذلك. وقوله تعالى: ﴿وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا﴾ قال ابن عباس معناه: "ورحمة من عندنا"، وهو قول عكرمة وقتادة والضحاك. وقيل معناه: ورحمة من عندنا لزكريا، آتيناه الحكم وفعلنا به ما فعلنا، روي ذلك عن قتادة. وقال مجاهد: "معناه، وتعطفاً من عندنا عليه فعلنا ذلك". وقال ابن زيد: "معناه، ومحبة له من عندنا"، روي ذلك أيضاً عن عكرمة. وعن عطاء أن معناه: "وتعظيماً من عندنا له". وقيل معناه آتيناه رحمة بالعباد وتحنناً عليهم ليُخلصهم من الكفر إلى الإيمان. وعن ابن عباس أنه قال: لا أدري ما الحنان. وقاله عكرمة أيضاً مرة. وقول العرب "حنانيك" لغة في حنان، وليس بتثنية. وأصل الحنان من قولهم: حن إلى كذا، إذا ارتاح إليه. ويحن على فلان، إذا تعطف عليه. والحنان مصدر من حننت أحن حنيناً وحناناً، ومنه قيل لزوج الرجل حنته لتحننها عليه وتعطفها. * * * وقوله: ﴿وَزَكَاةً﴾ قال قتادة: "العمل الصالح". * * * وقوله: ﴿وَكَانَ تَقِيّاً﴾ أي خائفاً مؤدياً فرائضه. قال ابن عباس: "طهر فلم يعمل بذنب، فهو الزكاة". * * * وقوله: ﴿وَبَرّاً بِوَالِدَيْهِ﴾. أي: مسارعاً في طاعتهما غير عاق لهما". * * * ﴿وَلَمْ يَكُن جَبَّاراً﴾. أي: متكبراً عن طاعة الله، ولا عصياً لربه. * * * ثم قال: ﴿وَسَلاَمٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ﴾. أي: أمان له من الشيطان حين وُلد فلم يُذنب، ولا يأتي في الآخرة بذنب. * * * وقوله: ﴿وَيَوْمَ يَمُوتُ﴾ أي: وأمان له من الله من فتاني القبر. * * * ﴿وَيَوْمَ يُبْعَثُ﴾. أي: وأمان له من العذاب يوم يبعث فلا يروعه شيء. قال ابن عيينة: "أوحش ما يكون الخلق في ثلاثة مواطن يوم يولد، فيرى نفسه خارجاً مما كان فيه، ويوم يموت فيرى قوماً لم يكن عاينهم، ويوم يبعث، فيرى نفسه في محشر عظيم. فخص الله تعالى يحيى بالأمان في هذه الثلاثة مواطن، وهي الفضيلة التي فضل الله بها يحيى. وروي أن يحيى وعيسى عليهما السلام التقيا، فقال عيسى: استغفر لي، أنت خير مني. وقال يحيى: استغفر لي، أنت خير مني. فقال عيسى: أنت خير مني؟ سلمتُ على نفسي، وسلم الله عليك، فعرف الله فضلها. فقال النبي ﷺ: "كل بني آدم يأتي يوم القيامة وله ذنب إلا يحيى بن زكرياء وقال ﷺ: "ما من أحد يلقى الله عز وجل يوم القيامة إلا وأذنب إلا يحيى بن زكرياء، ما أذنب ولا هم بامرأة". وهو قوله تعالى: ﴿وَسَلاَمٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ﴾، أي أمان له وعصمة من الشيطان ألا يحمله على ذنب و "يوم يموت" من عذاب القبر"، ويوم يبعث" من هول المحشر. وقد قيل: المعنى، ورحمته، وسلامته عليه يوم ولد، وذلك تفضل من الله غير جزاء له على عمله، إذ لم يعمل بعد شيئاً. * * * وقوله: ﴿وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَياً﴾. هو جزاء من الله له بعمله وسعيه. وروى ابن وهب عن مالك بن أنس عن حميد بن قيس عن مجاهد، أنه [قال]: كان طعام يحيى بن زكريا العشب، وإن كان ليبكي من خشية الله ما لو كان القار على عينيه لحرقه. ولقد كان الدمع اتخذ مجرى في وجهه. قال أبو ادريس الخولاني: أطيب الناس طعاماً يحيى بن زكرياء. إنما كان يأكل مع الوحش كراهة أن يخالط الناس في معايشهم. قال ابن وهب أن ابن شهاب قال: كان يحيى ابن خالة عيسى وكان أكبر من عيسى بيسير.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب