الباحث القرآني

قوله: ﴿وَمَآ أَصَابَكُمْ يَوْمَ ٱلْتَقَى ٱلْجَمْعَانِ فَبِإِذْنِ ٱللَّهِ﴾ الآية. هذا خطاب للمؤمنين والمعني: الذي أصابكم أيها المؤمنون من القتل والجرح يوم أحد فبإذن [الله] [أي]: بقدره وقضائه وقيل: بعلمه. قوله: ﴿وَلِيَعْلَمَ ٱلْمُؤْمِنِينَ﴾. أي: ليظهر إيمان المؤمنين من نفاق المنافقين في قلة الصبر، وتحقيق معناها: أنه قد دار عليهم ما أصابهم يوم أحد ليميز المؤمن من المنافق.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.