الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
قوله: ﴿قَالَ رَبِّ ٱجْعَلْ [لِّيۤ] آيَةً﴾... الآية. معناه: قال زكريا: رب إن كان هذا الصوت من عندك فاجعل لي علامة تدل على أن ذلك من عندك، فجعل الله آيته أن منعه من الكلام ثلاثة أيام إلا إيماء أو إشارة. قال قتادة: عوقب بذلك لسؤاله بعد مشافهة الملائكة بالبشارة فسأل الآية على ذلك. ويروى أن لسانه ربا في فيه حتى أطلقه الله بعد ثلاث. وأكثرُ أهل التفسير على أن الله جعل احتباس لسانه عن الكلام علامة يعلم بها الوقت الذي يهب له فيه الغلام، وليس بعقوبة. والرمز: الإشارة بالعينين والحاجبين. وقيل: هو تحريك الشفتين من غير صوت. وقال الضحَّاك: هو تحريك اليدين. وقرأ علقمة بن قيس "إلا رُمُزا" بالضم فيهما. وقرأ الأعمش "رَمَزا" بفتحتين، وهما اسمان. وقراءة الجماعة على المصدر. وقيل: إنما منعه الكلام وهو يقدر على ذلك، وأباح له الإشارة باليد، أو بالرأس، ثم نسخ الله ذلك بقول النبي "لا صمت يوماً إلى الليل" وهذا على قول من أجاز النسخ القرآني بالسنة. وقيل: إنما منع النبي الصمت عن ذكر الله، فأما عن الهدر، وما لا فائدة فيه، فالصمت عنه حسن. ودل على هذا القول أمره تعالى [لزكرياء] بالذكر والتسبيح فلو منعه الكلام كافة لم يأمره بالذكر والتسبيح اللذين لا يكونان مع الآفة. وقد قال: إنها آفة دخلت عليه في الثلاثة الأيام، جماعة من المفسرين. وقيل: فعل به ذلك عقوبة له إذ سأل فقال: ﴿أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ﴾ وهذا قول مرغوب عنه. ومعنى: "[و] سبح" نزه ربك من السوء بالعشي والإبكار. وقرىء ﴿بِٱلْعَشِيِّ وَٱلإِبْكَارِ﴾ جمع بكر. والكسر مصدر أبكر. وفي زكريا أربع لغات "زكرياء ممدود ومقصور وقد قرئ بهما وزكري مشدد الياء معرب، وزكري مخفف الياء.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.