الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
قوله: ﴿أَفَحُكْمَ ٱلْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ﴾ الآية. قرأ الحسن وقتادة والأعمش ﴿أَفَحُكْمَ ٱلْجَاهِلِيَّةِ﴾، والحَكَم والحاكم سواء، والعامل فيهما [(يبغون)]، والحُكْم في الجاهلية: الكاهن. ومن قرأ بالتاء في (تبغون) فمعناه قل لهم يا محمد، أفحكم الجاهلية تبغون، على المخاطبة، ومن قرأ بالياء، فعلى الخبر من الله عنهم. ومعنى (تبغون) تطلبون، وهو خطاب وتوبيخ لهؤلاء اليهود الذين لم يرضوا بحكم رسول الله، ثم وبخهم أيضاً فقال: ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ ٱللَّهِ حُكْماً﴾ أيها اليهود عند من كان يؤمن بالله، فأي حكم أحسن من حكم الله؟!.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.