الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
قوله: ﴿وَٱتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَىٰ مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ (عِجْلاً)﴾ إلى قوله: ﴿مِنَ ٱلْخَاسِرِينَ﴾. * * * قوله: ﴿حُلِيِّهِمْ﴾، واحده: حَلْيٌ، مثل: فَعْلٌ. وباب "فَعْلٌ" أن يجمع في أكثر العدد على: فَعُول، فأصله: حُلُويٌ، كـ "قَلْب وقُلُوب"، ثم أدغمت الواو في الياء لسكونها قبلها، فصارت "حُلُيُّ" فاجتمع ضمان، بعدهما ياء شديدة، فاستثقل ذلك، فكسرت "اللام"، وبقيت "الحاء" على ضمتها لتدل على أنه جمع، [و] على أن الأصل في "اللام" الضم، إذ ليس في الكلام "فِعَيل". ومن كسر "الحاء"، أتبعها كسرة "اللام" ليعمل اللسان من حَيِّزٍ وَاحِدٍ. والمعنى: إن بني إسرائيل اتخذوا العجل الذي صاغ لهم السامريّ إلها، بعد مضي موسى (عليه السلام)، إلى ميقات ربه، (عز وجل)، وقال لهم السامري: هذا إلهكم وإله موسى قد نسيه عندكم، ومضي يطلبه، وكان قد صاغه لهم من حَلْي بني إسرائيل الذي استعاروه من القِبْط، إذ خرجوا مع موسى، (ﷺ)، وروي أن موسى أمرهم بذلك. ومعنى: ﴿جَسَداً﴾، لا رأس له. قيل: كان جثة لا رأس له. وقيل: معنى ﴿جَسَداً﴾، أي جثة لا يعقل ولا يميز. * * * ﴿لَّهُ خُوَارٌ﴾. أي: صوت البقر، فَضَلَّ هؤلاء بما لا يجوز أن يَضِلَّ به أهل العقول. * * * ﴿أَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّهُ لاَ يُكَلِّمُهُمْ وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً﴾. أي: لا يرشدهم طريقاً ولا يكلمهم، وليس هذا من صفات الرب الذي له العبادة، بل صفته أنه يكلم أنبياءه، ويرشدهم إلى طريق الخير. * * * ثم قال تعالى: ﴿ٱتَّخَذُوهُ وَكَانُواْ ظَالِمِينَ﴾. أي: اتخذوا العجل إلها، ﴿وَكَانُواْ ظَالِمِينَ﴾ في ذلك، أي: واضعين الشيء في غير موضعه. ﴿جَسَداً﴾، وقف عند نافع. والحسن أن يوقف على: ﴿لَّهُ خُوَارٌ﴾؛ لأنه من صفته. * * * ثم قال تعالى: ﴿وَلَمَّا سُقِطَ فِيۤ أَيْدِيهِمْ﴾. أي: ندموا على عبادته، ﴿وَرَأَوْاْ أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّواْ﴾، أي: علموا أنهم ضالون في عبادة العجل جائزون عن قصد السبيل، إذ عاينوه وقد حرق بالمِبْرَدِ ونسف في البحر، وهو لا يمنع ولا يدفع، ﴿قَالُواْ لَئِن لَّمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا﴾، أي: يتعطف علينا بالتوبة. ﴿وَيَغْفِرْ لَنَا﴾، أي: ما جنيناه من عبادة العجل، ﴿لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلْخَاسِرِينَ﴾، فأبى الله، تعالى، أن يقبل توبتهم إلا أن يقتلوا أنفسهم، على ما ذُكِرَ في سورة البقرة. وفي حرف أُبَيٍ: "قالوا رَبَّنَا لَئِنْ لمْ تَرْحَمْنَا وَتَغَفِرْ لَنَا"، وهو شاهد لمن قرأ ب: "التاء"، ونصب: ﴿رَبُّنَا﴾. وله وجه آخر، وهو أن الدعاء يتضمن الخبر، ففيه معنيان، والخبر لا يتضمن الدعاء إنما فيه معنى واحد، فالنداء أبلغ. وقرئ: "وَلَمَّا سَقَطَ"، بفتح السين: بمعنى: سقط الندم (في أيديهم).
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.