الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
قوله تعالى: ﴿وَلَوْ أَرَادُواْ ٱلْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً﴾. والمعنى: ولو أراد هؤلاء الذين استأذنوك في التخلف الخروج معك، ﴿لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً﴾، أي: لتأهّبوا للسفر. * * * ﴿وَلَـٰكِن كَرِهَ ٱللَّهُ ٱنبِعَاثَهُمْ﴾. أي: خروجهم. * * * ﴿فَثَبَّطَهُمْ﴾. أي: فثقّل عليهم الخروج، حتى استحسنوا القعود، وسألوا فيه. * * * ﴿وَقِيلَ ٱقْعُدُواْ﴾. أي: زيَّن لهم ذلك. فـ: ﴿ٱقْعُدُواْ مَعَ ٱلْقَاعِدِينَ﴾، أي: مع المرضى والضعفاء الذين لا يجدون ما ينفقون، ومع النساء والصبيان. والذين استأذنه هو: عبد الله بن أُبي بن سلول، ومن كان مثله. والفاعل المحذوف من: ﴿وَقِيلَ﴾، ذُكر أنه النبي ﷺ، لأنه هو سمح لهم في التخلف. ويجوز أن يكون المعنى: وقال لهم أصحابهم هذا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.