الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
قوله: ﴿لَّيْسَ عَلَى ٱلضُّعَفَآءِ وَلاَ عَلَىٰ ٱلْمَرْضَىٰ﴾ إلى قوله: ﴿يُنْفِقُونَ﴾. ومعنى الآية: أنه بيانٌ من الله، عز وجل، أنَّه لا حرج على الزَّمْنَى والمرضى، ومن لا يجد ما ينفق في التخلف عن الغزو، ﴿إِذَا نَصَحُواْ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ﴾، يعني في مغيبهم عن الجهاد. * * * ﴿مَا عَلَى ٱلْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ﴾. أي: ليس على من أحسن فنصح لله ورسوله عليه السلام، سبيل. قال ابن عباس: لما أمر النبي عليه السلام، بالخروج إلى الغزو، وجاءه عصابة من أصحابه يقال: كانوا سبعة، فقالوا: يا رسول الله احملنا. فقال: لا أجد ما أحملكم عليه، فتولوا ولهم بكاء، فأنزل الله عذرهم في كتابه. ﴿لِلَّهِ وَرَسُولِهِ﴾. وقف. و ﴿مِن سَبِيلٍ﴾، وقف. * * * ثم قال تعالى: ﴿وَلاَ عَلَى ٱلَّذِينَ إِذَا مَآ أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَآ أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا﴾ الآية. نزلت هذه الآية في بني مُقَرِنٍ من مُزَيْنَةَ، أتوا النبي عليه السلام، ليحملهم ويغزو معهم فقال: ما أجد ما أحملكم عليه، فتولوا وأعينهم تفيض من الدمع، إذا لم يجدوا ما ينفقون في غزوهم. وقيل: منهم العِرباض بن سارية. قال إبراهيم بن أدهم في الآية: ليس يعني الدواب، ولكن النعال.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.