الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿حَتَّىٰ إِذَا كُنتُمْ فِي ٱلْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ﴾. قيل: المعنى حتى إذا كنتم في الفُلك، ثم حُوِّلت المخاطبة إلى النبي ﷺ، فصار المعنى: وجرين بهم يا محمد. وقيل: العربُ تُقيم الغائب مقام الشاهد، فتخاطبه مخاطبته، ثم ترده إلى الغائب. وقوله عزَّ وجل ﴿وَظَنُّوۤاْ أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ﴾. يُقال لمن وقع في بليَّة: قد أحيط به، كأنَّ البلاء أحاطَ به، وأصلُ هذا أن العدوَّ إذا أحاط بموضعٍ فقد هَلَكَ أهلُه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.