الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولٌ فَإِذَا جَآءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُمْ بِٱلْقِسْطِ﴾. قال مجاهد: يعني يوم القيامة. والمعنى على هذا فإذا جاء رسولهم يشهدُ عليهم بالإِيمان والكفر، كما قال تعالى ﴿فَكَيْفَ إذَا جِئنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ﴾؟ وقال جل وعز ﴿وَقَالَ الر‍َّسُولُ يَا رَبِّ إنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا القُرْآنَ مَهْجُوراً﴾. وقال غير مجاهد: يجوز أن يكون إنه لا يعذّب أحداً، حتى يجيئه الإِعذار والإِنذار، وإنما يأتي بهذا الرُّسل.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.