الباحث القرآني

وقوله جل ثناؤه ﴿وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ﴾. أي ذي بَخْسٍ، والبَخْسُ: النقصان. وقال الشعبيُّ: البخسُ: القليل، والمعدودة: عشرون درهماً. وقال قتادة: ﴿بخسٍ﴾ أي ظلم. وقال الضحاك: ﴿بخسٍ﴾ أي حرام. وروي عن ابن عباس وابن مسعود ونَوْفٍ أنهم قالوا: اشتروه بعشرين درهماً. وقال مجاهد: وشروه: أي باعوه حين أخرجه المُدلي، وكانوا باعوه باثنين وعشرين درهماً، وهم أحد عشر. * ثم قال جلَّ وعزَّ ﴿دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ﴾. قال الفراء: إنما قال: معدودة، ليدل على قِلَّتها، لأنهم كانوا لا يزِنون إلاَّ أوقيَّةً، والأُوْقِيَّة: أربعون درهماً. * ثم قال جل وعز ﴿وَكَانُواْ فِيهِ مِنَ ٱلزَّاهِدِينَ﴾. قال أبو عبيدة: قال بعض المفسرين: إنما زهدوا فيه لقلة علمهم بمنزلته من الله جل وعز.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.