الباحث القرآني

وقوله جل ذكره ﴿إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يٰأَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ﴾. قال قتادة والضحاك وهذا لفظ قتادة: الأحد عشر كوكباً: إخوته، و "الشمس والقمر": أبوه وأمه. قال معمر وقال غير قتادة: أبوه وخالته. وقال غيره: أوَّلَ "لأَحدَ عَشَرَ كوكباً" أحد عشر رجلاً، يُستضاء بهم كما يُستضاء بالكواكب، وأوَّلَ القمر أباه، وأوَّل الشمس أمه أو خالته. وقال عبدالله بنُ شَدَّاد بن الهاد: كان تفسير رؤيا يوسف ﷺ بعد أربعين سنة، وذلك منتهى الرؤيا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.