الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا ٱذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ﴾. قال مجاهد: عند الملك، وذلك معروفٌ في اللغة أن يُقال للسيد: ربُّ. قال الأعشى: رَبِّي كَرِيمٌ لاَ يُكَدِّرُ نِعْمَةً * وَإذَا تُنوشِدَ بالمَهَارِقِ أنْشَدَا * وقوله جل وعز ﴿فَأَنْسَاهُ ٱلشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ﴾. قال مجاهد: فأنسى يوسف الشيطان ذكرَ رَبِّهِ، أن يسأله ويتضرع إليه، حتى قال لأحد الفتَيينِ: ﴿ٱذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ﴾. وروى إسماعيل بن إبراهيم، عن يونس عن الحسن، قال: قال نبي الله ﷺ: "لولا كلمة يوسف: يعني قوله ﴿ٱذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ﴾ ما لبث في السجن ما لَبِثَ". قال ثم يبكي الحسنُ ويقول: نحن ينزل بنا الأمر، فنشكوا إلى الناس. * وقوله جل وعز ﴿فَلَبِثَ فِي ٱلسِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ﴾. روى معمرٌ عن قتادة، قال: يعني أنه لبث في السجن سبع سنين. وقال وهب: أقام أيوب في البلاء سبعَ سنينَ، وأقام يوسف في السجن سبعَ سنينَ. قال الفراء: ذكروا أنه لبث سبعاً بعد خمس سنين، بعد قوله: ﴿ٱذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ﴾ قال: والبِضْعُ: ما دون العَشْر. قال الأخفش: البضعُ من واحدٍ إلى عشرة. وقال قتادة: البضعُ يكون بين الثلاث، والتسعْ، والعشر، وهو قول الأصمعي. قال العتبي: قال أبو عُبيدة: ليس البضعُ العَقْدَ، ولا نصف العقد، نذهب إلى أنه من الواحد إلى الأربعة. وقال قطرب: البضعُ: ما بين الثلاث إلى التسع. قال أبو جعفر: قيل أصحُّهما قول الأصمعي لأن داود بن هند روى عن الشعبي أن النبي ﷺ قال لأبي بكر رحمه الله، حين خَاطَرَ قريشاً في غلبة الرومِ فارسَ، فمضَى ستُّ سنين، وقال أبو بكر "سيغلبون في بضعِ سنينَ" فقال النبيُّ ﷺ: كمِ البضعُ؟ فقال: ما بين الثلاث إلى التِّسْعِ، فخاطرهم أبو بكر وزاد، فجاء الخبرُ بعد ذلك أنَّ الروم قد غَلَبتْ فارسَ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.