الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُمْ مِّنَ ٱللَّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً﴾. قيل: المعنى: أنه لو قُضِيَ عليهم شيءٌ لأصابهم، دخلوا مجتمعين أو متفرقين؟ وقيل: المعنى: لو قُضِيَ أن تُصيبهم العينُ، لأصابتهم متفرِّقين كما تصيبهم مجتمعين. * ثم قال جلَّ وعزَّ ﴿إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا﴾. قال مجاهد: يعني خوفه عليهم العينَ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.