الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿قَالُوۤاْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ﴾. قال مجاهد: يَعْنُونَ يوسفَ. ويُروى أنه كان رأى صورةً تُعْبَدُ، فأخذها ورمى بها، وإنما فعل ذلك إنكاراً أن يُعبدَ غيرُ اللهِ. * ثم قال جلَّ وعزَّ ﴿فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ﴾. ثم بيَّن الذي أسرَّ بقوله: ﴿قَالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَّكَاناً﴾. أي أنتم سرقتم على الحقيقة، إذْ بعتُم أخاكم. * ثم قال تعالى: ﴿وَٱللَّهُ أَعْلَمْ بِمَا تَصِفُونَ﴾. أي الله أعلم أسَرَقَ أخوهُ أم لا؟
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.