الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿قَالُواْ تَالله تَفْتَؤُاْ تَذْكُرُ يُوسُفَ﴾. روى إسرائيل، عن سِمَاك، عن عكرمة، عن ابن عبَّاس "تفتأ" أي لا تزال. وقال مجاهد: "تَفْتَؤُ" أي تَفْتُر. والأول: المعروف عند أهل اللغة، يقال ما فَتِئَ، وما فَتَأ أي ما زال. * ثم قال تعالى: ﴿حَتَّىٰ تَكُونَ حَرَضاً﴾. قال ابن جريج عن مجاهد: أي دون الموت. وقال الضحاك: أي بالياً مُبْراً. والقولان متقاربان، يُقال: أحْرَضَهُ المَرَضُ، فَحَرِضَ وَيَحْرَضُ: إذا دام سُقْمُهُ وبَلِي. قال الفراء: الحارضُ: الفاسدُ الجسم والعقل، وكذلك الحَرَضُ. وقال أبو عبيدة: الحَرَضُ الذي قد أذابه الحُزنُ. وقال غيره: منه حَرَّضتُ فلاناً أي أفسدت قلبه. * ثم قال تعالى: ﴿أَوْ تَكُونَ مِنَ ٱلْهَالِكِينَ﴾. وقال الضحاك: أي من الميِّتِينَ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.