الباحث القرآني

وقوله تعالى ﴿يَمْحُواْ ٱللَّهُ مَا يَشَآءُ وَيُثْبِتُ﴾. وقرأ ابن عباس: ﴿وَيُثَبِّتُ﴾. رُوِيَ عنه يُحْكِمُ اللهُ جلَّ وعزَّ أمر السنة في شهر رمضان، فيمحو ما يشاءُ، ويُثبت، إلاَّ الحياة والموت، والشِّقْوَة والسعادة. وفي رواية أبي صالح: ﴿يَمْحُواْ ٱللَّهُ﴾ ممَّا كَتَبَ الحفظةُ ما ليس للإنسان وليس عليه ﴿وَيُثْبِتُ﴾ ما له وعليه. وحدثنا بكرُ بنُ سهلٍ، قال: حدثنا أبو صالح، عن معاوية بنِ صالح، عن عليِّ بن أبي طَلحة، عن ابن عباس: ﴿يَمْحُواْ ٱللَّهُ مَا يَشَآءُ﴾ يقول: يُبدِّل الله من القرآنِ ما يشاءُ فينسخه، ويثبِّتُ ما يشاءُ فلا يُبَدِّله. ﴿وَعِندَهُ أُمُّ ٱلْكِتَابِ﴾ يقول جملةُ ذلك عنده في أمِّ الكتابِ، الناسخُ والمنسوخ، وكذلك قال قتادة. وقال ابن جُريج: ﴿يَمْحُو اللهُ ما يَشَاءُ﴾ أي ينسخ، وكأنَّ معنى ﴿ويُثْبِتُ﴾ عنده: لا ينسخه، فيكون محكماً. ويثبِّت بالتشديد على التكثير. قال أبو جعفر: "وَيُثْبِت" بالتخفيف أجمعُ لهذه الأقوال من "يُثَبِّتُ". وكان أبو عبيد قد اختار ﴿وَيُثَبِّتُ﴾ على أنَّ أبا حاتم قد أومأ إلى أنَّ معناها واحدٌ. وروى عوفٌ عن الحسن قال: يمحو مَنْ جاء أجلُهُ، ويثبتُ مَنْ لم يجيء أجلُه بعدُ، إلى أجله.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.