الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿يُثَبِّتُ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِٱلْقَوْلِ ٱلثَّابِتِ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَفِي ٱلآخِرَةِ﴾. رَوى معمرٌ عن طاووس عن أبيه في ﴿يُثَبِّتُ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِٱلْقَوْلِ ٱلثَّابِتِ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا﴾ قال: لا إله إلا الله. ﴿وَفِي ٱلآخِرَةِ﴾ عند المساءلة في القبر. وقال البراء بن عازب وأبو هريرة: هذا عند المُسَاءلةِ، إذا صار في القبر. وروى شعبة عن علقمةَ بن مِرْثدٍ، عن سعيد بن عُبيدة، عن البراء بن عازبٍ عن النبيِّ ﷺ في قول الله: ﴿يُثَبِّتُ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِٱلْقَوْلِ ٱلثَّابِتِ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَفِي ٱلآخِرَةِ﴾ قال رسول الله ﷺ: "في القبر إذا سئل". وروى معمر عن قتادة، قال: بلغني أنَّ هذه الأمَّة تُبتَلَى في قبورها، فيثبِّتُ اللهُ الذينَ آمنوا. ويُروى أنَّه يُقال له: مَنْ رَبُّكَ؟ وَما دِينُكَ؟ ومَنْ نَبيُّكَ؟ فمن ثَبَّته الله قال: "اللهُ رَبِّي، والإِسلامُ ديني، ومحمَّدٌ نبِيِّي". فهذا تثبيتٌ في الآخرة. والتثبيتُ في الدُّنيا: أنَّه لم يُوَفَّق لها، إلاَّ وقد كان اعتقادَه في الدنيا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.