الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ﴾. قال مجاهد: أي من كلِّ ما رغبتم إليه فيه. قال أبو جعفر: وهذا قولٌ حسنٌ، يذهب غلى أنَّهم قد أُعْطُوا ممَّا لم يسألوه، وذلك معروفٌ في اللغة أنْ يقال: امْضِ إلى فلان فإنَّه يعطيكَ كلَّ ما سألتَ، وإنْ كان يعطيه غيرَ ما سألَ. وفي الآية قولٌ آخرُ: وهو أنَّه لمَّا قال جل وعز: ﴿وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ﴾ لم ينفِ غير هذا. على أنَّ الضَّحَّاك قد قرأ ﴿وَآتَاكُمْ مِنْ كُلٍّ مَا سَأَلْتُمُوهُ﴾ وقد رُويت هذه القراءة عن الحسن أيضاً. وفسَّره الضَّحَّاك وقتادة على النفي. وقال الحسن: أي من كلِّ الذي سألتموه. بمعنى: وآتاكم من كل الأشياء التي سألتم. قال أبو جعفر: وقول الحسن أولى، والآخر يجوز على بُعْدٍ، وبُعْدُه أنه بالواو أحسنُ عطفاً، بمعنى: وما سألتموه. إلاَّ أنه يجوز على بُعْد.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.