الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَىٰ وُجُوهَهُمْ ٱلنَّارُ﴾. قال الحسن: هو قَطِرَانُ الإِبل. وروي عن جماعة من التابعين أنهم قالوا: هو النحاس. والمعروف في اللغة أنه يُقال للنحاس: قِطْرٌ: قال الله عز وجل ﴿وَأَرْسَلْنَا لَهُ عَيْنَ القِطْرِ﴾. وقرأ ابن عباس وعكرمة: "سَرَابِيلُهُمْ من قِطْرٍ آنٍ" وفسَّراه: بالنحاس. قال أبو جعفر: وهذا هو الصحيح، ومنه قوله تعالى ﴿وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ القِطْرِ﴾ والسَّرَابِيلُ: القُمُص. وقال عكرمة: و "آنٍ" انتهى حرُّه، ويُقال: إن الهمزة بدلٌ من الحاء. فإن قيل: فلعلَّ الحاء بدل الهمزة. قيل: ذلك أولى، لأنه مأخوذ من الحين.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.