الباحث القرآني

ثم قال تعالى: ﴿لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا﴾. قال ابن عباس: أُخِذتْ. قال أبو جعفر: والمعروفُ من قراءة مجاهد والحسن (سُكِرَتْ) بالتخفيف. قال الحسن: أي سُحِرَتْ. وحكي أبو عُبيدٍ عن أبي عُبيدةَ أنهُ يقال: سُكِرتْ أبصارهم: إذا غشِيَها سَمَادِيرُ حتى لا يُبصروا. وقال الفرَّاءُ: من قرأ (سَكِرِتْ) أخذَهُ من سكونِ الريح. قال أبو جعفر: وهذه الأقوال متقاربة، والأصلُ فيها ما قال (أبو عمرو بنِ العلاءِ) يرحمه اللهُ قال: هو من السُكْرِ في الشراب. وهذا قول حسنٌ أي غشيهم ما غطَّى أبصارَهم، كما غَشيَ السكران ما غطَّى عقلَهُ. وسكوُر الريِح: سكونُها وفتورها، وهو يرجع إلى معنى التَّخيير.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.