الباحث القرآني

وقولُه جل وعز: ﴿لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونََ﴾. رَوَى معاويةُ بن صالحٍ، عن علي بن أبي طلحةَ، عن ابن عباس، قال: ﴿لَعَمْرُكَ﴾ لَعيشُكَ. وروى أبو الجوزاء عن ابن عباس قال: لحياتكَ. وروي أن إبراهيم النخعي كرِهَ أن يقول الرجل لَعَمْري، قال: لأنَّ معناه: وحياتي. وكذلك هو عند أهل اللغة. قال سيبويه: العَمْرُ، والعُمْرُ واحدٌ، ولا يستعملون في القَسَم إلاَّ الفتح لِخفَّته، وحُكيَ: لَعُمُري، وكلُّه بمعنى العُمْر. وهذه فضيلةٌ للنبي ﷺ، أقسم الله جلَّ وعزَّ بحياته. قال أبو الجوزاء: ما سمعتُ اللهَ جلَّ وعز حلف بحياة أحد غيره ﷺ. قال سفيان: سألت الأعمش عن قوله تعالى: ﴿لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ﴾. فقال: أقسمَ بالنبيَّ إنهم لفي غفلتهم يتردَّدون.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.