الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ﴾. قال قتادة: لمَّا مَثَّلوا بحمزةَ رضي الله عنه، قالوا: لنمثِلنَّ بهم، فأنزل اللهُ جلَّ وعزَّ هذه الآية. ورَوَى عليُّ بن الحَكَم عن الضحَّاكِ قال: نزلت هذه الآيةُ قبل القِتالِ، وقبْلَ سورةِ براءة. قال أبو جعفر: وهذا القولُ أولى، وقد قال زيدُ بنُ أسلَمَ نحوَه. قال: لمَّا قدم رسول الله ﷺ المدينة، أُذِنَ لهُ في جهادِ المشركينَ، والغِلظةِ عليهم. ويدلُّكَ على أن هذا نَزَل بمكة، قولُه تعالَى ﴿وَلاَ تَكُ في ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ﴾ وأكثرُ مكرِهم، وحزنِهِ ﷺ عليهمْ كان بمكة. فأمَّا حديثُ أبي هريرةَ، وأبنِ عبَّاسٍ "لمَّا قُتِل حمزةُ ـ رحمةُ اللهِ عليهِ ـ قال النبيُّ ﷺ: لأُمثِلنَّ بسبعينَ منهم"، فنـزلت ﴿وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ﴾ فإسنادهما ضعيفٌ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.