الباحث القرآني

ثم قال تعالى ﴿نَّحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَىٰ﴾. أي ذَوُوْ نَجْوةٍ أي سِرَارٍ. ثم بيَّن ما يتناجون به فقال جلَّ ثناؤه: ﴿إِذْ يَقُولُ ٱلظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُوراً﴾. في معناه قولان: قال مجاهد: أي مخدوعاً. وقال أبو عُبيدة: أي له سَحْرٌ، والسَّحْرُ والسُّحْرُ. الرِّئةُ. والمعنى عنده: "إنْ تَتَّبعُونَ إلا بَشَرَاً" أي ليس بمَلَكٍ. قال أبو جعفر: والقولُ الأولُ أنسبُ بالمعنى، وأعرفُ في كلام العرب، لأنه يُقال: ما فلانٌ إلاَّ مَسْحورٌ أي مَخْدوعٌ كما قال تعالى ﴿إنِّي لأظُنُّكَ يا مُوسَى مَسْحُورَاً﴾. أي مخدوعاً: قال الشاعر: أَرَانَا مُوضِعِينَ لِحَتْم غَيْبٍ * وَنُسْخَرُ بالطَّعَامِ وبِالشَّرَابِ أي نُعَلَّلُ بهما فكأنَّما نُخدَعُ، ويُبيِّنهُ قولُه تعالى ﴿انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لكَ الأَمْثَالَ﴾. وقال في موضعٍ آخر ﴿وَلَقَدْ نَعْلَمُ أنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعلِّمهُ بَشَرٌ﴾.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.