الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ ﴿وَمَا مَنَعَنَآ أَن نُّرْسِلَ بِٱلآيَاتِ إِلاَّ أَن كَذَّبَ بِهَا ٱلأَوَّلُونََ﴾. هذه آيةٌ مشكلةٌ، وفي الكلام حذفُ. والمعنى: ما منعنا أن نرسل بالآيات التي اقترحتموها، إلاَّ أن تُكذِّبُوا بها فتهلِكُوا، كما فُعَل بمن كان قبلكم. وقد أخَّر اللهُ أمر هذه الأمة إلى يوم القيامة، فقال سبحانه ﴿بَل السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ﴾. * ثم قال جلَّ وعز: ﴿وَآتَيْنَا ثَمُودَ ٱلنَّاقَةَ مُبْصِرَةً﴾. قال مجاهد: أي آيةً. والمعنى: ذاتَ إبصار، يُبْصَرُ بها، ويتبيَّنُ بها صدقَ صالح عليه السلام. * ثم قال جل وعز: ﴿فَظَلَمُواْ بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِٱلآيَاتِ إِلاَّ تَخْوِيفا﴾. أي فظلموا بتكذيبهم بها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.