الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعز: ﴿قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـٰذَا ٱلَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيََّ﴾. أي فضَّلْتَ: وفي الكلام حذفٌ، والمعنى: أرأيتَكَ هذا الذي فضَّلْتَ عليَّ لمَ فضَّلته، وقد خلقتني من نار، وخلقتَه من طين؟! ثم حُذف هذا لعلم السَّامع. * ثم قال جلَّ وعز: ﴿لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً﴾. قال أبو جعفر: أكثر أهل اللغة على أنَّ المعنى: لأستولينَّ [عليهم] ولأستأصلنَّهم، من قولهم: احتنَكَ الجَرَادُ الزَّرْعَ: إذا ذهبَ به كلِّهِ. وقيل: هو من قولهم: حَنَكَ الدابَّةَ يَحْنِكُها: إذا رَبَطَ حَبْلاً في حَنَكِها الأسفلِ، وسَاقَها. حكى ذلك ابن السِكِّيت. وحُكي أيضاً: احتَنَكَ دابَّته مثل حَنَكَ، فيكون المعنى: لأسوقنَّهم كيف شئتُ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.