الباحث القرآني

ثم قال جلَّ وعز: ﴿أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍٍ﴾. رَوَى مجاهد قال: كنَّا لا ندري ما الزُّخْرفُ؟ فرأيناه في قراءة ابن مسعود "أو يكون لك بيتٌ من ذَهَبٍ". وقال أبو جعفر: الزُّخرفُ في اللغة: الزِّينةُ، والذَّهبُ من الزِّينة. وقوله جلَّ وعز: ﴿أَوْ تَرْقَىٰ فِي ٱلسَّمَآءِ وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَاباً نَّقْرَؤُهُ﴾. أي كتاباً بنبوَّتك. فأعلمَ اللهُ أنه لو فُعِلَ بهم ذلك ما آمنوا، فقال تعالى ﴿وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابَاً فِي قِرْطَاسٍ، فَلَمَسُوه بِأَيْدِيهِمْ، لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا، إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُبِينٌ﴾.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.