الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعزَّ: ﴿ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ﴾. أي من نومهم، يُقال لمن أُحيِيَ، أو أُقِيم من نومه: مبعوثٌ، لأنه كان ممنوعاً من الانبعاث والتصرُّف. * ثم قال جلَّ وعز: ﴿لِنَعْلَمَ أَيُّ الحِزْبَيْنِ أَحْصَىٰ لِمَا لَبِثُواْ أَمَداً﴾. قال مجاهد: أي عدداً. قال أبو جعفر: والأمدُ في اللغة: الغايةُ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.