الباحث القرآني

وقولُه جَلَّ وعز: ﴿أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ﴾. المعنى: ما أبصَرَهُ وأسمَعَه، أي هو عالمٌ بقصَّةِ أصحاب الكهف وغيرهم. * ثم قال جلَّ وعز: ﴿مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً﴾. نظيرُه قولُه تعالى ﴿فَلاَ يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدَاً. إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ﴾. ومن قرأ ﴿ولا تُشْرِكْ في حُكْمِهِ أَحَدَاً﴾ فمعناه عنده: لا تنسبْ أحداً إلى أنه يعلمُ الغيبَ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.