الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿ٱلْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلاَمَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي ٱلْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا﴾. قال سعيدُ بن جُبَير ومجاهدٌ: عِلمٌ. وقال قتادة وعكرمة: مالٌ. وهذا القولُ أَوْلَى من جهة اللغة، لأنه إذا قيل: عند فلانٍ كنـزٌ، فإنما يُراد به المالُ المدفونُ، والمدَّخرُ. فإن أراد غير ذلك بيَّّنَ، فقال: عنده كنـزُ علمٍ، وكنـزُ فهمٍ. ويحتملُ أن يكون كما رُوي أنه لوحٌ من ذهبٍ، مكتوبٌ فيه "لا إله إلا اللهُ، محمد رسولُ اللهِ" فهذا يجمع المالَ والعلمَ. * وقوله جل وعز: ﴿وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِـع عَّلَيْهِ صَبْراً﴾. يدلُّ على أنَّ ذلكَ كانَ بوحيٍ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب