الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَآ﴾. كذا رُوِىَ عن أُبيِّ بنِ كعبٍ، والبراءِ بنِ عازبٍ، وإبراهيم النخعي، أنهم قرءوا ﴿مَنْ﴾ بالفتح، وتأوَّلوه على أنه "عيسى" عليه السلام. وقرأ ابن عباس وعمرو بن ميمون والضحاك ﴿فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا﴾ وفسّروهُ أنه جبريل صلَّى الله عليه وسلم. قال الضحاك: كان جبريل أسفل منها، فناداها من ذلك الموضع. ﴿أَلاَّ تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً﴾. روى سفيانُ عن أبي إسحاق عن البراء، قال: السّريُّ: الجَدْوَلُ، والنهرُ الصغير. وكذلك هو في كلام العرب، قال لبيد: فَتَوَسَّطَا عُرْضَ السَّرِيِّ وَصَدَّعَا * مَسْجُورَةً مُتَجاوزاً قُلاَّمُهَا
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.